استقالات جماعية تربك “السبع” .. وغاضبون يتهمون زيان بالاستبداد

استقالات جماعية تربك “السبع” .. وغاضبون يتهمون زيان بالاستبداد

يستعد عدد من أعضاء “الحزب المغربي الليبرالي”، الذي غيّر اسمه إلى “الحزب المغربي الحر”، لتقديم استقالتهم الاحتجاجية بشكل جماعي ورسمي إلى محمد زيان الذي أعيد انتخابه منسقا وطنيا للحزب ضمن المؤتمر الوطني الرابع الذي عقد أول أمس السبت بالرباط؛ وهي العملية التي تمت بـ”الإجماع” وأثارت الجدل.

أول المبادرين بإعلان استقالته هو إسحاق شارية، الذي كان يشغل قبل المؤتمر نائبا لزيان ومنسقا وطنيا سابقا لشبيبة الحزب. وقد وجه اتهامات مباشرة إلى زيان وأعضاء المكتب الوطني بكونهم “قوى الفساد والمسترزقين وكهنة المعبد (الذين) أبوا إلا أن يفسدوا هذا العرس الذي كان أملنا أن يكون تتويجا لمسيرة نضالية متميزة طبع الحزب فيها مواقف مشرفة في مقاطعة الانتخابات والدعم لا مشروط لمطالب الحراك الشعبي”.

وفي تصريح لهسبريس، أكد شارية أن هناك أعضاء من تنسيقيات محلية بتطوان وطنجة والدار البيضاء انسحبوا من المؤتمر الوطني الأخير، وقال: “نحن بصدد عقد لقاء للنظر في خطوة الانسحاب وما سيتبعها من قرارات قد تتأرجح ما بين تقديم استقالة بشكل جماعي أو التفكير في خطوة أخرى، خاصة وأن المؤتمر سبقته سنة من النضال والإعداد”.

وفي وثيقة حملت عنوان “رسالة استقالة من الحزب المغربي الليبرالي”، قال شارية، الذي سبق وأعلن أن الحزب سيغير اسمه إلى حزب “الحرية والكرامة” قبل أن يعلن محمد زيان أن الأمر يتعلق بـ”الحزب المغربي الحر”، (قال) إن استقالته هاته تأتي بسبب أن “إرادة الإصلاح والديمقراطية الداخلية كانت دائما تواجه بإرادة التخريب والتمييع والحفاظ على مستنقع الركود بدل الطموح من أجل حزب جماهيري يتنفس الحياة ويطرد الخمول والكسل والوهن من أحشائه ويفتح مؤسسته أمام جيل جديد”.

وعلمت هسبريس أن غضب المنسحبين من المؤتمر جاء بمبرر الاعتراض على إعادة انتخاب زيان على رأس الحزب، الذي بقي منسقا وطنيا منذ التأسيس عام 2002 في الناظور، مقابل عدم فتح المجال أمام قيادات حزبية أخرى لتولي المنصب الحزبي وعدم إلحاق كفاءات شبابية بالمكتب الوطني.

وبدا واضحا أن حزب “السبع” ماض في دعم الحراك الشعبي في الريف؛ إذ رفع كشعار لمؤتمره الوطني أن “الحزب دعامة سياسية لمطالب الحراك الشعبي”، وهو ما أقر به زيان في كلمته التي أورد خلالها أن “الحزب يركب فعلا على الحراك وهذا من حقه”، إلا أن غياب عائلات معتقلي الحراك الريفي عن المؤتمر أثار استياء لدى زيان ووسط عدد من أعضاء الحزب، خاصة وقد وجهت إليهم دعوة مباشرة للحضور.

وفيما ظل هاتف محمد زيان يرن في أكثر من مناسبة دون أي جواب، في محاولة من هسبريس أخذ رأيه في الاستقالات الجماعية التي سيتم طرحها على مكتبه، أورد إسحاق شارية في نص رسالته أن الحزب “تخلف عن الموعد واختار نفس الأساليب القديمة المتآكلة في الخوف من الحوار والديمقراطية، وبقيت دار لقمان على حالها في تكريس حزب يؤدي نفس طقوس العبودية للأصنام”، مضيفا أن الحزب “انكسر عن تحقيق حلم الحرية والكرامة لمناضليه، فكيف له أن يحققه للمواطنين؟”.

مقالات ذات صله