البنزرتي : لم أتلقّ أي عرض من الوداد.. ومُستعدّ لتدريبه بعد ذكريَاتي مع الرجاء!

البنزرتي : لم أتلقّ أي عرض من الوداد.. ومُستعدّ لتدريبه بعد ذكريَاتي مع الرجاء!

نَفى فوزي البنزرتي، قيدوم المدرّبين التونسيين المستقيل حديثا من مهامّه على رأس الإدارة الفنية للترجي، أن يكون قد تلقى أي عرض رسمي من الوداد البيضاوي، من أجل الإشراف عليه في الفترة المقبلة، خاصةً وأن مستقبل حسين عموتة مع الفريق “الأحمر” يبقى غامضا، بعد توالي الهزّات في النادي منذ مشاركته في منافسة كأس العالم للأندية.

وأكّد فوزي البنزرتي، في تصريح خص به “هسبورت”، أنه لم يتوصّل بأي عرض من إدارة الوداد البيضاوي، من أجل تولي مهمّة تدريبه، قبل أن يستدرك “إلى حدود الساعة، لا شيء رسمي بهذا الخصوص.. ولكن الأمر يثير اهتمامي.. فذكرياتي في المغرب جميلة، خاصة بعد الإنجاز الذي حقّقته مع الرجاء في الموندياليتو..”.

وأضاف البنزرتي أن تدريب الوداد البيضاوي بعد الرجاء، سيكون أمرا إيجابيا بالنسبة إليه، موضّحا “شخصيا، لا أتحسّس من مسألة تدريب فريقين غريمين.. أعرف جيّدا قواعد الاحتراف وعن طريقه أفرض الاحترام على جمهور أي ناد.. فقد درّبت الترجي، والنادي الإفريقي، والنجم الساحلي، وهذه أندية في منتهى الندية، ومع ذلك تعاملت مع الوضع!”.

وبات اسم البنزرتي مطروحا بقوّة في الأوساط “الودادية”، خاصّةً بعد استقالته من تدريب الترجي نهاية الأسبوع الماضي، وإعلان اعتزاله العمل مع أندية تونس، علما أنه كان قريبا قبل عام تحديدا، من خلافة الفرنسي، ميشيل دوسابر على رأس الإدارة الفنية للفريق “الأحمر”، قبل أن يتم الاستقرار على الإطار الوطني، الحسين عموتة.

وكان عموتة قد فجّر غضبه من المستوى الذي صار يبصم عليه الفريق في الآونة الأخيرة تارة بتصريحات قاسية في وجه لاعبيه، نظير الأداء الهزيل الذي قدّموه في مباريات الدوري وكذا “الموندياليتو” مقارنة مع مستواهم في مباريات رابطة أبطال إفريقيا، وتارة أخرى بتصويب سهام النقد وتحميل جزء كبير من واقع حال الفريق اليوم إلى من وصفهم بـ”المشوشين”، في إشارة إلى حرب الوكلاء و”السماسرة” الدائرة في الكواليس.

مقالات ذات صله