30 فالمائة من الكنديين مستعدين يغتصبو النسا والشراب ماعندوش علاقة

30 فالمائة من الكنديين مستعدين يغتصبو النسا والشراب ماعندوش علاقة
  • بابوبي

واحد الدكتور كندي سميتو ماسيل بينبوريش متخصص فعلم النفس والجريمة، دار دراسة فالكيبيك باش يعرف علاقة التهييج الجنسي والشراب باغتصاب المرأة ولقى أن 30 فالمائة مستعدين يرتكبو اللاغتصاب إدا تأكدو من أن الضحية ماغاديش تابعهم قانونيا.  الباحث جمع 150 رجل ما بين 21 و 35 سنة، منهم 40 فالمائة ديال الطلبة و 50 فالمائة خدامين والباقي بطالي. عينة ماعندها تا مرض نفسي وماعندها حتى شي سوابق فالاعتداءات الجنسية.  الباحث حلل البروفايل البسيكولوجي ديالهم وكيفاش كيشوفو المرأة والاغتصاب، ومن بعد قسمهم لجوج مجموعات، الأولى كتشرب الكحول، والثانية لا. ومن بعد تعاودو تقسمو لجوج أقسام قسم شاف مواقع بورنوغرافية باش يتهيج جنسيا، وقسم لا. ومن بعد سمعهم شريط فيها قصة “ماري ومارتان” اللي رجعو من البار وبداو فتقبيل بعضياتهم، قبل ماتوقف ماري وتقول صافي مابقيتش باغية والشريط كيوقف قبل ما مارتان يغتصب ماري.

ومن بعد  مجموعة أسئلة كيسولها الباحث للمشاركين بعد كل مرحلة، فالأخير كيسولهم مباشرة على هاد الحالة وسولهم إذا كنتو متأكدين أن ماري ماغاديش تشكي بيكوم واش غادي تكملو  مع ماري بلا مايذكر ليهوم كلمة الاغتصاب. والإجابة هي 30 فالمائة ديال المشاركين أكدوا أنهم يقدرو يرتبكو الاغتصاب.  البحث كذب أيضا نظرية الشراب وعلاقتو بالاغتصاب فاش لقى أن 50 فالمائة من الاعتداءات الحنسية اللي كان فيها الشراب حاصر إما عند الضحية أو الفاعل أو هوما بجوج فالحقيقة ماشي الشراب اللي سببها وإنما اللي سببها هو  ثقافة الاغتصاب الي متكرسة عندهم ومن هاد الدراسة كيدعو الباحث لإعادة النظر فهاد المسألة فالمجتمع الكندي.  إيوا وحنا فالمغرب زعما إذا درنا هاد الدراسة اش غادي نلقاو؟

مقالات ذات صله