حوار إفتراضي// نبيل بنعبد الله في حوار صريح جدا التحكّم مزيان ولايني غير يديرونا معاهم

حوار إفتراضي// نبيل بنعبد الله في حوار صريح جدا  التحكّم مزيان ولايني غير يديرونا معاهم

السي نبيل، ما سر اختفائك؟ هل أنت معتكف؟

ـ (يضحك بقوة) ولايني أنت واحد ولد الديلكلب. صافي نيت هاد الشي اللي بقى ليا. (يضحك ساخرا) إيوا راه كلشي درتو: شحال من مرة صليت الجمعة مع الملك. يا ربي تسمح لينا كنصلي غير الظهر داك النهار. وشحال من مرة مشيت للعمرة، ومشيت للحج كَاع. (يضحك بقوة) ناري كون شفتيني وأنا كنطوف بالمقلوب والله حتى تموت عليا بالضحك. باللباس ديال الاحرام تشوفني تقول غير المهاتما غاندي تالف في الحج.

طيب، دعنا من الضحك. أين أختفيت؟

وا خويا ما غابر فين. أنا موجود. غير راك عارف الوقت دابا خايبة. تنوض تدير شي اجتماع يقولو علاش مجموعين هادو؟ تنوض تدوي يشدوك من فمك، ويندموك. اللهم الواحد يلبد حتى تدوز الأمور بخير وعلى خير.

هل أصبحت تخاف من الكلام بعد غضبة بيان الديوان الملكي؟
والله اخويا ما خايف أنا من شي واحد، ولايني خايف على الحزب التاريخي ديالنا، ماشي راه أمانة خلاها ليا السي يعتة الله يرحمو. كون كنت ديال راسي والله حتى نبقى ندوي وخا يخرجو كناش ديال البيانات. ولكن مسؤوليتي كقائد حزب كبير بحال التقدم والاشتراكية كتحتّم عليا نضرب الطم.

هل يمكن أن توضح هذه القضية؟

وا خويا راها باينة. يلا مشى التحكم غضب عليا، غادي يغضب على الحزب، ويلا غضب على الحزب غادي يرجع للمعارضة، حيت التحكم هو اللي كيصنع الحكومة يكذب عليك الكذاب. ويلا حزبنا رجع للمعارضة والله حتى تسمع الدبانة في البرلمان ما تسمعش الحس ديالنا. حنا ولينا غير كْميشة. ويلا مشينا حتى ما بقيناش في الحكومة… الله يرحم شي حاجة سميتها بقايا الحزب الشيوعي. إذن، هاداك الشي علاش ضربت الطم باش التحكم يبقى راضي علينا.

وما علاقة التحكم بالديوان الملكي؟

(متفاجئا) وشكون قال ليك كاينة شي علاقة بيناتهم؟ أنا ما جبدتش حس الديوان الملكي على فمي. (يضع يده على فمه) ما قلت والو. والو. مالك أخويا باغي تقوّلني شي حاجة ما قلتهاش؟ (بتكبر) سير الله يعفو علينا وعليك.

(مصدوما) لماذا الآن قلبت وجهك؟

لأنك أنت باغي تقوّلني شي حاجة ما خرجاتش من فمي. أنت باغي تديرني أنا زعما ما عاقلش، كنقول الهضرة وكنسى. سير أخويا شريها لشي واحد آخر، وفوتني عليك. (يضع مجددا يده على فمه) ما قلت والو. والو.

طيب، أمازلت ضد التحكم؟

(بانفعال) أنا ما عمّرني في حياتي كنت ضد التحكم. أنا قلت بأنني ضد الممارسات ديال التحكم. وهنا كاين فرق كبير ما بين الشيء وما بين الممارسات ديالو. نعطيك مثال: دابا أنت الواليد ديالك مثلا يلا كان يجيب دجاجة محمرة ويبدا يفرس فيها غير بوحدو وأنت كتشرب الحْسوّة وكتشوف. ملي غتطلع ليك القردة غتنوض تهلّل عليه. واش هذا يعني أنك أنت ضد بّاك ولا ضد الممارسات ديالو؟

ضد الممارسات ديالو. إيوا؟

إيوا هي هاديك، كون لاح ليك حتى أنت شي فخد تبقى تكدد فيه كون راك تديرو عشيرك. ولكن، (يعوّج فمه) اسمح ليا يا الواليد، أنت تقصّي بوحدك وأنا كنشوف… لا يُعقل، (وبطريقة تلك المتضامنة مع سعد المجرد) ما يمكنش. أنبوسيبل. (يعود إلى طبيعته) إذن، التحكّم مزيان. ولايني غير يديرونا معاهم.

وهل بنكيران يريد أن يكون أيضا جزء من التحكّم؟

طبعا، طبعا… (بألم) مسكين ما كرهش، ولايني هوما اللي ما باغينش… وع الله السي أخنوش يحن عليه هاد يومين باش حتى أنا يحن عليا الله.

مقالات ذات صله